دراسة: البنوك المركزية لدول اليورو طبعت المليارات قبل التيسير الكمي

2015-12-11م الساعة 07:02م (بويمن - رويترز :)

دراسة: البنوك المركزية لدول اليورو طبعت المليارات قبل التيسير الكمي

أظهرت دراسة أكاديمية أن البنوك المركزية بمنطقة اليورو اشترت في هدوء أصولا بمئات المليارات من اليورو خلال العشر سنوات الماضية من خلال تسهيل سري يسمح لهم بطباعة النقود لغير أغراض السياسة النقدية.


قد يهمك ايضاً:

- سعود القحطاني يسعد كل القطريين ويوجه صفعة موجعة للإماراتي ‘‘حمد المزروعي’’ بعد إساءته لوالدة أمير قطر ‘‘الشيخة موزا’’.. وآل الشيخ يرد

 

- ‘‘حليمة بولند’’ تغدر بـفنانة مشهورة وتصطاد قلب زوجها .. وحينما تقدم لخطبتها كانت المفاجأة (فيديو)

 

- خوفا من ”الفضيحة” .. انتحار ثلاث شقيقات مراهقات في السعودية في عمر الزهور لسبب لا يخطر على بال .. شاهد (فيديو)

 

- صور بلا ملابس على صفحة فنانة مشهورة .. وتعليق مثير عنها..شاهد

 

- سما المصري تظهر مجدداً في شوارع أوروبا وتنشر (فيديو محظور) ودعوات للقبض عليها بتهمة نشر الرذيلة

 

- عاجل : النفيسي يحذر الشرعية اليمنية من انقلاب ثالث قد يحصل خلال الأيام القليلة القادمة في هذه المحافظة (تفاصيل)


- بطل عدن ورجلها القوي يعلن الانتفاضة العسكرية ضد المجلس الانتقالي ويصدر البيان رقم (1)..تفاصيل طارئة

 

- نبات سحري يعالج الصداع و يقوي الذاكرة.. وفوائد للشباب والبنات لا تخطر على بال ”تعرف عليه”

 


 

وفي حين يعرف الجميع جيدا برنامج التيسير الكمي الخاص بالبنك المركزي الأوروبي والبالغة قيمته 1.5 تريليون يورو (1.64 تريليون دولار) فإن وجود تلك الخطة المنفصلة الخاصة بشراء السندات وأصول أخرى كشف عنه الباحث دانيال هوفمان للمرة الأولى هذا الأسبوع في دراسة وهي جزء من رسالة الدكتوراة التي يعدها.

وتضخم إجمالي حجم الأصول التي تملكها البنوك المركزية الوطنية خارج إطار عمليات السياسة النقدية العادية إلى 623 مليار يورو العام الماضي من 214 مليار يورو في 2005 بحسب هوفمان الذي جمع البيانات من الميزانيات العامة للبنوك المركزية الوطنية.

وتثير الدراسة تساؤلات بخصوص استخدام البنوك لتلك الخطة التي تستهدف أغراضا غير نقدية مثل إدارة صناديق التقاعد التابعة للبنوك المركزية وبخاصة إبان الأزمة المالية العالمية من 2008 إلى 2012 عندما اضطرت الزيادة في عائدات السندات الحكومية عدة دول إلى طلب المساعدة المالية.

وزادت المشتريات بشكل كبير في سنوات الأزمة وبخاصة تلك التي قامت بها البنوك المركزية في فرنسا وإيطاليا واليونان وأيرلندا.

وقال البنك المركزي الأوروبي على موقعه الإلكتروني يوم الخميس إن من غير الممكن حدوث "تكوين للأموال على نحو غير منضبط" باستخدام هذا التسهيل المعروف باسم اتفاقية صافي الأصول المالية لأن هناك سقف لما يمكن لكل بنك من البنوك المركزية الوطنية شراؤه لمنع تداخله مع السياسة النقدية.

لكن تلك الحدود غير معلنة. وبينما يتعين على البنوك المركزية الوطنية إخطار البنك المركزي الأوروبي بما تقوم بشرائه فإن الكثير من تلك البنوك لا يعلن مثل تلك التفاصيل.

وخلص البحث إلى أن حجم الأصول المصنفة تحت بند "أوراق مالية أخرى" في الميزانيات العامة للبنوك المركزية الوطنية والتي جرى شراؤها بأموال مخلقة ذاتيا قفز من 122.6 مليار يورو في 2005 إلى 374.9 مليار يورو في 2014.

ويبلغ حجم تلك الأصول حاليا 358.2 مليار يورو بحسب البيان المالي المجمع لمنظومة اليورو (يورو-سيستم).

وقال هوفمان في دراسته "هذه الزيادة في الحجم... غابت عن الرأي العام بشكل كامل تقريبا."

وقال مصدر من منظومة اليورو إن إجمالي حجم الأصول التي تمتلكها البنوك المركزية بمنطقة اليورو لأغراض غير نقدية بلغ 575 مليار يورو في نهاية 2014 مقارنة بإنفاق شهري يبلغ 60 مليار يورو بموجب برنامج شراء الأصول الخاص بالبنك المركزي الأوروبي الذي أطلق في مارس آذار ومن المقرر استمراره لمدة 25 شهرا مما يعني أن الحجم الإجمالي قد يصل إلى 1.5 تريليون يورو.

 

شارك برأيك