لأول مرة...

أردوغان يكشف تفاصيل آخر مكالمة أجراها مع "بشار الأسد"... ماذا قال له الأخير؟!

اردوغان وبشار

2017-02-14م الساعة 11:23م (بويمن - متابعات)

 

 

 


قد يهمك ايضاً:

بعد تصوير فيلمها الأخير.. اعتقال هذه الممثلة الشهيرة بتهمة القتل.. شاهد من تكون؟
 

 

صادم لكل اليمنيين .. شاهد ماذا تفعل أرملة يمنية ثلاثينية في "جنح الليل" بعد وفاة زوجها؟؟
 

 

دراسة تكشف ما يحدث لجسم الإنسان بعد تناول 7 حبات من الجوز يومياً لمدة 4 أيام .. لن تصدق ماهي الأمراض الخطيرة التي تتخلص منها
 

 

هجمات أعسكرية كبرى على السعودية تغير لعبة الشطرنج.. وصحيفة مشهورة تفجر مفاجأة مزلزلة عن شرق أوسط جديد


 

 كشف الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" عن تفاصيل مكالمة أجراها مع رئيس النظام السوري "بشار الأسد" في ليلة رمضانية بعد اندلاع الثورة السورية ، مارس 2011.

وجاء ذلك في معرض ردّه على سؤال أحد الصحفيين حول رأيه ببشار الأسد، وذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع الملك البحريني "حمد بن عيسى آل خليفة" في العاصمة البحرينية المنامة.

وذكر أردوغان أنّه بعد اندلاع الثورة في كلّ من تونس ومصر، أجرى اتصالات مع بشار الأسد منبّها إياه إلى احتمالية حدوث ثورة مشابهة في بلاده.

وأشار إلى أن بشار الأسد لم يكن يتوقّع حدوث ثورة في سوريا، وأنه كان يروّج على الدوام بأن الوضع في بلاده مختلف تماما عن غيرها من الدول.

وأفاد في السياق ذاته بأن الأسد كان يؤمن بقوته، ظنا منه أن مثل هذه التطورات لا يمكن لها أن تحدث في سوريا.

ولفت أردوغان إلى أنّه بعد اندلاع الثورة أرسل مرّات عدّة بعض أصدقائه ووزير خارجية تركيا أنذاك أحمد داود أوغلو، موضحا اجتماعات القادة الأتراك معه استمرت في كل مرة ساعات طويلة..

وتابع أردوغان: في ليلة رمضانية اتصلت به، وقلت له: بشار إن تطورات الأمور لا تبشّر، إنّك تستهدف شعبك بالقذائف وتسير تجاههم بالمدافع، غدا الجمعة ولتكن بداية جديدة، ولتنهِ الأمر، وكفى سيرا بالمدافع تجاه شعبك، وليصلّ شعبك صلاة الجمعة وسط استقرار وأمان، فرد قائلا : لست أنا من يفعل ذلك إنّما الإرهابيون".

وأضاف الرئيس التركي في السياق عينه: "عندما ادّعى أن الإرهابيين هم من يفعلون ذلك قلت له: أنا أتابعك عن كثب، وأنت تخطئ بفعلك هذا، في اليوم التالي قتل 360 مواطنا، وهذا الأمر الموجع حدث يوم الجمعة، فقد تسبب باستشهاد مواطنين كانوا يقفون لأداء الجمعة، ومنذ ذلك الوقت قطعنا صلتنا معه".

وختم أردوغان أن المساعي التركية تتجه الآن نحو إيجاد حلول سياسية، وكانت اجتماعات أستانة إحدى أهم الخطوات في هذا الإطار، وكما تعلمون فقد أسهمنا في تأمين خروج ما يقارب 45 ألف مواطن من شرق حلب، بعضهم في إدلب والبعض الآخر في تركيا".