في كلمة قوية..

مجور يفتح النار على الحوثيين وخبراء الأمم المتحدة التابعين لمجلس حقوق الانسان

علي مجور

2018-09-12م الساعة 07:38م (بويمن - متابعات)

قال مندوب اليمن الدائم في المقر الأوربي للأمم المتحدة الدكتور علي محمد مجور، إن استمرار التغطية على أفعال وجرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية، دفع هذه الميليشيات إلى الاعتقاد بأنها محمية من قبل المجتمع الدولي.

 وأكد خلال إلقاءه كلمة اليمن في الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان اليوم الثلاثاء، أن استمرار تلك التغطية يعني استمرار الميليشيات في ممارساتها العدوانية ضد أبناء الشعب اليمني وتعنتها وهو ما ظهر في عدم مشاركة وفدها في مشاورات السلام في جنيف الأسبوع الماضي رغم توفير كل المتطلبات اللوجستية وحضور وفد الحكومة وسفراء مجموعة الثمانية عشر و مبعوث الأمين العام إلى جنيف.

 

 


 

قد يهمك ايضاً:

- صحيفة دولية تعلن وفاة الرئيس اردوغان وبيان رسمي عاجل من الرئاسة التركية ”أول صورة” مع (فيديو)

 

 

- لأول مرة .. السعودية تبشر ’’اليمنيين’’ الداخلين إليها بخدمات ومزايا ’’غير مسبوقة’’ .. تعرف عليها

 

 

- عاجل : وفاة فنانة خليجية شهيرة قبل ’’ليلة الدخلة’’ بساعات.. والسبب ’’صادم’’ (تفاصيل + صورة)

 

 

- حقيقة سقوط ‘‘نجران’’ بيد الحوثيين .. وكالة دولية تحسم الجدل وتنشر لقطات دقيقة توثق لحظة هروب المواطنين وتكشف ما يحدث (فيديو)

 

 

 

- بعد تلقيها طعنة إماراتية غير متوقعة.. الرياض تحرّك أخطر ملف ضد أبوظبي بتنسيق مع الحكومة اليمنية (التفاصيل)

 

 

 

- شاهد : فتاة سعودية ترقص بالقرب من ”الكعبة” بملابس ”فاضحة” ..ولوحات عريضة ”ماجنة” على طرقات مكة.. فيديو صادم

 


 

 وتطرق مجور في كلمة اليمن إلى المزاعم والمغالطات التي تضمنها التقرير الصادر عن فريق الخبراء التابع للمجلس بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن .. مشيراً إلى أن الأوضاع في اليمن مأساوية بسبب الانقلاب على السلطة في 21 سبتمبر 2018م .

 وأكد أن النتائج التي تضمنها تقرير مجموعة الخبراء المقدم إليها، كان يشوبه الكثير من القصور والتسرع في الأحكام وعدم التوازن والانحياز للمليشيات الحوثية.. لافتاً إلى أن الحكومة قدمت تعليقات مكتوبة على التقرير فندت فيه العديد من الأخطاء والمواقف المنحازة.

 ودعا السفير مجور مجلس حقوق الإنسان إلى أخذ هذه الأمور في الحسبان وممارسة ضغوط واضحة على مليشيات الحوثي إذا أراد مساعدة الشعب اليمني لتحقيق السلام.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص