كيف تمكن الحوثيون من اختراق أكبر قاعدة جوية يمنية وتجاوز الإمكانيات الضخمة للتحالف والشرعية بطائرة بسيطة؟

استهداف قاعدة العند الجوية

2019-01-12م الساعة 03:00ص (بويمن - خاص)

شكلت عملية استهداف قاعدة العند الجوية، وهي أكبر قاعدة جوية في اليمن، بطائرة "درون" مفخخة أطلقها الخوثيون مفاجأة كبرى للرأي المحلي والدولي، بعد تجاوزها لكل الإمكانيات اللوجستية وأدوات الدفاع والهجوم العسكرية المباشرة الكبيرة للتحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن.

الانفجار الأول من نوعه استهدف قيادات عسكرية من الصف الأول في الجيش اليمني بينهم نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن صالح الزنداني ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية اللواء محمد صالح طماح، واللواء ثابت جواس.


قد يهمك ايضاً:


- الملك الأردني يطير إلى بريطانيا لمساندة ‘‘الأميرة هيا’’ وتأديب ‘‘بن راشد‘‘ وتسليم صلاحياته في الحكم لهذا الأمير (الاسم)

 

- ظهور جريئ بملابس فاضحة .. ‘‘حليمة بولند’’ تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بـ‘‘فيديو صادم’’ بفستانها القصير والشفاف في جلسة تصوير خادشة

 

- شاهد اشتعال النيران في جسد الفنانة المشهورة ”شيماء” .. وكيف أصبح وجهها بعد أن كان فائق الجمال؟.. ”فيديو صادم”

 

 

- نجل الفنان الراحل فاروق الفيشاوي يدخل السجن بعد ارتكابه ”الممنوع” مع ابنته لينا.. تفاصيل ”صادمة”

 

- أظهرت الخلفية و‘‘المناطق الحساسة’’ بكل جرأة.. سما المصري ترتكب ‘‘المحظور’’ من جديد وتنشر (صور خادشة)

 

- خلفان الإماراتي يتهم السعودية بدعم الإرهاب في اليمن.. ويصف المالكي والسفير آل جابر بالإخونجية

 

- عاجل : مقتل الحوثي برصاصة غادرة من عمه عبدالكريم بعد أيام من مصرع شقيقه إبراهيم بن بدرالدين .. وهذا مصير المداني


 

- عاجل : عبدالملك الحوثي يظهر قبل قليل ويوضح كيف قُتل شقيقه ويفاجئ الجميع بهذه التساؤلات ..شاهد ماذا قال؟؟

 

- عاجل : قطر تقصف أهدافا حيوية في العمق السعودي .. والسعودية تصدر البيان رقم1 وتحذيرات من حرب عالمية ”فيديو”

 

 

- فتاة سعودية تتباهي على ”تويتر” بتحرشها بوافد أسيوي هي ورفيقتها وتصوره داخل غرفة نومها .. شاهد كيف كانت النهاية..!؟

 

- انقلاب مفاجئ على ‘‘ابن سلمان’’ وقناة العربية تنقل هذا الخبر الصادم.. والكشف عن الجهة المتورطة (فيديو)

 


 

محرر "شبكة بويمن الإخبارية" تابع تطورات العملية راصدا الأسباب التي ساعدت الحوثيين بتنفيذ المهمة.

فمحمد البخيتي عضو المكتب السياسي لمليشيا الحوثي، قال عقب استهداف طائرة إيرانية مسيرة حفلاً عسكرياً في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج إن الهجوم جاء بعد عملية رصد دقيق لتجمعات وتحركات الجيش داخل القاعدة.

وأضاف البخيتي أن الهجوم استئناف لمرحلة "جديدة" يجب أن تثير الخوف للتحالف العربي والجيش بأن الحرب ستطال مواقعهم الأمنة.

وأضاف البخيتي بعد تبني المليشيا للعملية الهجومية: إن هذه الضربة للطيران المسير باستهداف قاعدة العند تأتي في سياق التصعيد مقابل التصعيد ورسالة واضحة بأننا مازلنا نمتلك الكثير من الأوراق وقادرين على استخدامها في اليوم أو في العمق السعودي الإماراتي.

وأضاف: ليست أول مرة تستهدف القاعدة ولكنها لأول مرة يتم استهدافها بالطيران المسير بما يعني أن هذه الضربات ضربات دقيقة وهي رسالة أن إمكانية التصعيد موجودة كما هي لديهم، وكنا نتوقع بداية هذه الهدنة ستؤدي إلى تهدئة في الجبهات ولكن ما حصل هو تصعيد في مختلف الجبهات وخصوصاً في جبهة الحديدة.

سكاي نيوز الإماراتية من جهتها، سارعت لشرح تفاصيل العملية، ناقلة عن الصحفي نبيل القعيطي، قوله من داخل قاعدة العند العسكرية، إن الطائرة انفجرت على مسافة 300 متر تقريبا من مكان العرض العسكري، وأن الوقت بين سماع صوتها وانفجارها لم يتجاوز 7 ثوان، مضيفا أن الحادث وقع في حدود التاسعة والنصف من صباح الخميس.

أما شهود عيان فقد قالوا إن الطائرة المسيرة حلقت بشكل طبيعي دون اعتراض من أي من أداوت الدفاع في القاعدة العسكرية، فضلاً عن وصولها إلى المنصة التي يوجد فيها القادة قبل أن تنفجر؛ حيث كان الجميع يظن أنها تؤدي مهمة تتعلق بالتصوير.

إلى ذلك، رصد محرر "بويمن" اتهامات أطلقها ناشطون يمنيون نقلا عن مصادر عسكرية تفيد بأن الإماراتيين أبلغوا منظمي الاحتفال إنهم سيأتون بطائرات صغيرة الحجم خاصة بالتصوير لنقل مشهد الاحتفال.

وهو ما يجعل الإمارات في مرمى الاتهام خصوصا مع تغيب الإماراتيين عن ذلكم الاحتفال وهم الذين لا يضيعون حضور مثل هذه المناسبات.

مصادر صحفية كانت قد كشفت عن أن عناصر من داخل القاعدة الجوية شاركت في العملية من خلال مسدسات كاتمة للصوت، للتخلص من القيادات العسكرية.

إذ كشفت مصادر أن رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية اللواء محمد صالح طماح، تعرض لطلقات نارية بمسدس كاتم صوت في محاولة للإجهاز عليه بعد نجاته من الموت بشظايا الدرون.

محللون سياسيون من جهتهم قالوا إن الإمارات متورطة في العملية بهدف التخلص من لقيادات العسكرية الجنوبية التي حضرت الاحتفال، والتي رفضت موالاة الإمارات وتبعيتها وتمسكت بالرئيس هادي. وما يعزز قولهم هي الردود المتشفية والفرحة من قِبل قيادات ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات.

 

 
 
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص