إسرائيل: اقتربنا من تصفية حسن نصرالله.. وسندمر البنية التحتية للحزب بسرعة غير متوقعة..!

حسن نصرالله

2019-05-08م الساعة 11:18م (بويمن - متابعات)

تحدث مسؤول عسكري إسرائيلي الأربعاء، عن القدرات التي يتمتع بها حزب الله اللبناني مقارنة مع قدراته في حرب تموز 2006، إلى جانب المحاولات الإسرائيلية من أجل اغتيال زعيم الحزب حسن نصر الله.


وقال قائد سلاح الجو الإسرائيلي السابق العميد تومر بار في حوار مطول مع صحيفة "معاريف" إن "الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كان داخل بؤرة الاستهداف في حرب لبنان الثانية"، موضحا أن "الطيارين الإسرائيليين كانوا قريبين جدا من تنفيذ مهمة اغتياله".


قد يهمك ايضاً:

- ردا على دعمها لمليشيات الانفصال .. طلب سعودي مباشر للإمارات بمغادرة اليمن والخروج من التحالف

 

- عاجل : انهيار تام لقوات المجلس الانتقالي ومحافظ شبوة يعلن بيان النصر.. شاهد ما ورد فيه؟

 

- عاجل : سقوط آخر معسكرات النخبة الإماراتية في شبوة بيد ابطال الجيش الوطني.. وهذا مصير عبداللطيف السيد

 

- عاجل.. عودة المعارك بصورة أشد ضرواة في عتق شبوة.. شاهد اول (الصور) الواردة الآن من هناك
 

 

 

- شاب طلب من سما المصري التقاط (صورة تذكارية) في باريس والأخيرة تضع يده في ”المنطقة الحساسة” وتنشر الفيديو..!

 

- ”يا ليالي يا ليالي .. تم دعس الانتقالي” أغنية جديدة لانتصارات أبطال شبوة على مليشيات الإمارات ودحر الانفصاليين..شاهد

 

- جواس ينقلب ويعلن موقفه الصريح من معركة الإمارات في شبوة ويحذر الحكومة الشرعية ..وهذا ما قاله عن انتصارات الجيش

 

- الإعلامية الحسناء ”عُلا الفارس” تشعل صفحات تويتر بمقطع (فيديو) هز مشاعر الملايين .. (شاهد)

 

- فضيحة تهز الكويت لـ ”حليمة بولند” مع مليادير خليجي مشهور.. شاهد ماذا حدث بينهما سرا؟ .. صادم
 


 


وتابع بار قائلا: "كان الحديث يدور عن مهمة تصفية، وليس مجرد هدف عابر، بعد عملية بحث عن الرجل"، مشيرا إلى أن "عملية المطاردة حدثت في بيروت بأماكن عدة ومع استخدام أسلحة خاصة، ولكن هذا لم يكن حتى النهاية متوافقا بين المعلومات الاستخباراتية وإطلاق النار حسب ما نريد".


وأكد المسؤول العسكري الإسرائيلي أننا "كنا قريبين، وأنا شخصيا طرت مع السرب وكنت مشاركا فيه"، مشددا على أنه "لو نجحت عملية اغتيال نصر الله، لكان يمكن أن يتغير واقع الحرب".

 


وفي رده على سؤال حول معرفة نصر الله بأنه كان قريب من دائرة الاستهداف، قال بار: "بالتأكيد نعم".
وذكر بار أن حزب الله يمتلك الآن قوة جديدة تختلف تماما عما شهدناه في حرب لبنان الثانية، مستدركا بقوله: "لدينا قدرات فتاكة وسننجح في تعطيل القدرة الصاروخية للمنظمة، وسنكون أقوياء في الدفاع، وسنعرف بسرعة كبيرة كيف نصل إلى الحزب ونخرجه عن توازنه".


وأردف قائلا: "ببساطة سنمس به وببناه التحتية وبرجاله وقيادته وذخائره المهمة، وسيكون هذا على نطاق لم نشهد له مثيلا من قبل"، متوقعا أن يحقق الجيش الإسرائيلي نصرا واضحا مع حزب الله في أي معركة مقبلة، من خلال التدخل السليم.


ورأى المسؤول الإسرائيلي أنه "من اللحظة التي كون فيها حزب الله جزءا لا يتجزأ من الحكومة اللبنانية، لا يمكن الفصل بين الاثنين، لذلك ستكون البنية التحتية للبنان جزءا من الخطة وجزءا من عمل الجيش الإسرائيلي في حالة الحرب، لأنه جزء من المفترض أن يخلق الأثر الأكبر"، وفق قوله.


ولفتت صحيفة "معاريف" العبرية إلى أنه "في جهاز الأمن يأخذون بالحسبان بأن المواجهة المستقبلية مع حزب الله ستنتقل إلى الجبهة السورية"، فرد بار قائلا: "قدرة الجيش وسلاح الجو تستطيع مواجهة هذا التحدي المزدوج، وطالما كنا نتصدى لعدة جبهات في وقت واحد".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص